أحببت سماء الليل في طفولتي، عكفت لساعات طويلة على تأمل نجومها اللامعة وتلك السحابة الدخانية الخفيفة التي تسكن جنوبها في الصيف ثم تبين فيما بعد أنه مركز المجرة. كنت في الصف الأول أو الثاني الإعدادي حينما وقعت عيناي على كتاب بسيط يشرح أماكن النجوم في السماء، وكيفية التعرف عليها، كان ذلك الكتاب هو مفتاح دخولي لعلم الفلك من أوسع أبوابه، باب سماء الليل.

يبدو علم الفلك كموضوع معقد مرتبط بفيزياء و رياضيات ثقيلة، هو بالفعل كذلك في مرحلة ما. لكن، أليست أفضل ممارسة لعلم الفلك هي أن تخرج لسطوح بيتكم أو لمنطقة نائية في ليلة صافية كي تتأمل تلك المجموعة اللامعة من النجوم في السماء وتتعلم القليل عنها؟ تلك في رأيي هي أفضل بداية مع علم الفلك.

سماء الليل فلك تعلم مجرة درب التبانة تصوير

كالعادة، أحب أن أوضح أن تلك هي طريقتي التي أدخلتني لعالم سماء الليل الرائع، تفضيلاتي واختياراتي الخاصة، كل المصادر المرفقة هنا قمت باستخدامها أو الإطلاع عليها بالفعل. يمكن تقسيم عملية تعلم علم الفلك إلى مرحلتين، الأولى هي السماء ليلاً، والثانية هي الفيزياء الفلكية، في كل منهما سوف أتدرج كالعادة من أبسط المصادر حتى أكثرها صعوبة.

ملاحظة هامة: لن تحتاج لأي معرفة مسبقة في علم الفلك لتبدأ هنا.